الرئيسية / الاخبار / عبدالله بن زايد: ننتظر رد قطر وعندها لكل حادث حديث.. وكفى أن تكون الدوحة حاضنة للإرهابيين

عبدالله بن زايد: ننتظر رد قطر وعندها لكل حادث حديث.. وكفى أن تكون الدوحة حاضنة للإرهابيين

قال وزير خارجية الإمارات، الشيخ عبدالله بن زايد، إنه يتوجب على قطر وقف تمويل الإرهاب وإيواء الإرهابيين والمتطرفين، مشيراً إلى أن الدول الأربع المقاطعة لقطر لا زالت بانتظار الرد القطري عن طريق الكويت، "وعندها لكل حادث حديث"، حسب تعبيره.

وأوضح وزير خارجية الإمارات في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الألماني أنه من السابق لأوانه الحديث عن الخطوات التي سيتم اتخاذها بعد تسلم رد الدوحة، مؤكداً أن الحلفاء المقاطعين سيتشاورون فيما بينهم لاتخاذ القرار المناسب.

وشدد على أن أي خطوة سيتم اتخاذها ستكون في إطار إجراءات القانون الدولي.

وتابع الشيخ عبدالله بن زايد "الشقيقة قطر سمحت وآوت وحرضت على الإرهاب، لذا نقول لها كفى يا قطر دعماً للإرهاب، وكفى أن تكون الدوحة حاضنة للإرهابيين".

وأكد أن قرار المقاطعة لم يُتخذ بسهولة بل بعد سنوات من محاولة إيقاف قطر عن دعم الإرهاب والتحريض على الكراهية والتطرف.

جدير بالذكر أن دول المقاطعة، كانت قد وضعت 13 مطلباً أمام قطر لتنفيذها وأمهلتها عشرة أيام للتنفيذ، وقبيل انتهاء المهلة، تدخل أمير الكويت وطلب تمديد المهلة لمدة 48 ساعة، حيث قدمت قطر أمس الإثنين ردها على قائمة المطالب لأمير الكويت.

المصدر

تطبيق نشر سناب شات

شاهد أيضاً

كاتب سعودي يفسخ اتفاقيته مع دار نشر قطرية معللاً أن المثقف ليس ظهيراً للإرهاب

قام الكاتب والروائي عبده خال بإشعار دار بلومزبري التابعة لمؤسسة قطر للنشر بفسخ الاتفاقية معها عن روايته "ترمي بشرر" الفائزة بجائزة البوكر عام 2010. وأشار عبده إلى أنه فعل ذلك لأن المثقف ليس بمقدوره أن يكون ظهيراً للإرهاب ومن يؤوي الإرهابيين، مضيفا أنه بات من المؤكد دعم الجارة قطر للإرهاب في المنطقة. وأضاف قائلاً "ولأن الثقافة لا يمكن لها مساندة تخريب الأوطان وليست رافداً من روافده الأمر الذي لا يستقيم معه ديمومة العلاقة التعاقدية مع هذه المؤسسة، فلم أجد من بد من إنهاء العلاقة نصرة للوطن وحماية للثقافة والمثقفين من الارتماء في حضن الدول الراعية للإرهاب أو إحدى مؤسساتها".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *