الرئيسية / الاخبار / أحد مصابي الهجوم الإرهابي بالمسورة.. لم يكن مكلفاً بمهمة يوم الحادثة.. وبترت يده بعد إصابتين‎

أحد مصابي الهجوم الإرهابي بالمسورة.. لم يكن مكلفاً بمهمة يوم الحادثة.. وبترت يده بعد إصابتين‎

كشف ابن عم وكيل رقيب محمد فواز العنزي أحد منسوبي قوات الطوارئ عن وضعه الصحي وجانب من تفاصيل حياته وذلك بعد إصابته في العملية الإرهابية التي استهدفت دورية أمنية في حي المسورة بمحافظة القطيف أمس الثلاثاء، التي نتج عنها استشهاد رجل أمن وإصابة ثلاثة من زملائه.

وقال المواطن خالد العنزي، إن ابن عمه المصاب في حالة صحية مستقرة، مشيراً إلى أن يده اليسرى بترت، ويعاني كسراً في اليد اليمنى، وكسراً بالخذ.

وأوضح بحسب "المواطن"، أن ابن عمه لم يكن مشمولاً بمهمة يوم حادثة أمس لكنه آثر أن يكون مع زملائه، حيث رفض أن يذهبوا بدونه، مبيناً أن هذه ليست المرة الأولى التي أصيب فيها، إذ أصيب ثلاث مرات جميعها في العوامية، وكان في كل مرة يصر على العودة للميدان.

وعن حياته العائلية، كشف أن الوكيل رقيب محمد فواز يبلغ من العمر 34 عاماً ويعمل بقوات الطوارئ منذ 14 عاماً، ومتزوج ولديه ولدان وبنتان، وهو من سكان مدينة الرياض، إلا أنه يعمل بالظهران.

وكان المتحدث الأمني بوزارة الداخلية، قد أعلن أمس الثلاثاء تعرض دورية أمنية لاعتداء إرهابي بواسطة مقذوف متفجر وذلك بحي المسورة بالقطيف، ما أسفر عنه استشهاد وكيل رقيب عادل فالح العتيبي، وإصابة ثلاثة من زملائه.

المصدر

تطبيق نشر سناب شات

شاهد أيضاً

كاتب سعودي يفسخ اتفاقيته مع دار نشر قطرية معللاً أن المثقف ليس ظهيراً للإرهاب

قام الكاتب والروائي عبده خال بإشعار دار بلومزبري التابعة لمؤسسة قطر للنشر بفسخ الاتفاقية معها عن روايته "ترمي بشرر" الفائزة بجائزة البوكر عام 2010. وأشار عبده إلى أنه فعل ذلك لأن المثقف ليس بمقدوره أن يكون ظهيراً للإرهاب ومن يؤوي الإرهابيين، مضيفا أنه بات من المؤكد دعم الجارة قطر للإرهاب في المنطقة. وأضاف قائلاً "ولأن الثقافة لا يمكن لها مساندة تخريب الأوطان وليست رافداً من روافده الأمر الذي لا يستقيم معه ديمومة العلاقة التعاقدية مع هذه المؤسسة، فلم أجد من بد من إنهاء العلاقة نصرة للوطن وحماية للثقافة والمثقفين من الارتماء في حضن الدول الراعية للإرهاب أو إحدى مؤسساتها".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *