الرئيسية / الاخبار / “التعليم” تواجه أزمة في طباعة الكتب المدرسية مجددا.. والتسليم بعد شهر من بداية الدراسة

“التعليم” تواجه أزمة في طباعة الكتب المدرسية مجددا.. والتسليم بعد شهر من بداية الدراسة

تواجه وزارة التعليم مجددا أزمة تسليم الكتب للطلاب وقت عودتهم للمدارس، وذلك بعد تقارير تؤكد تأخر وصولها من المطابع لمدة شهر من بداية الدراسة؛ نتيجة تأخر صدور التعميد.

وأكد تقرير أعدته لجنة شكلها وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى لمتابعة الاستعداد للعام الدراسي المقبل عدم جاهزية تسليم الكتب للطلاب عند عودتهم بتاريخ (26-12-1438هـ)، مشيرا إلى أنها ستصل نهاية شهر المحرم الهجري أي بعد شهر من بدء الدراسة.

كما حدد التقرير وفقا لـ"الحياة" نسبة جاهزية الإدارة العامة للمقررات المدرسية للعام الدراسي الجديد بـ6.36% فقط.

يذكر أن وزارة التعليم أعلنت في مارس الماضي، نيتها التخلي عن طباعة عشرات الملايين من الكتب المدرسية سنوياً لطلبة المدارس، في خطوة توفر على موازنة الدولة أكثر من مليار ريال سنوياً.

المصدر

تطبيق نشر سناب شات

شاهد أيضاً

بيان مشترك للدول المقاطعة: الحكومة القطرية عملت على إفشال المساعي والجهود الدبلوماسية لحل الأزمة

أصدرت المملكة العربية السعودية ، ودولة الإمارات العربية المتحدة ، ومملكة البحرين ، وجمهورية مصر العربية بياناً مشتركًا بعد استلام الرد القطري من صاحب السمو الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة . وفيما يلي نص البيان : تبعا ً للبيان الصادر بتاريخ ( 11 / 10 / 1438هـ ) الموافق ( 5 / 7 /2017مـ ) تؤكد المملكة العربية السعودية ، ودولة الإمارات العربية المتحدة ، ومملكة البحرين ، وجمهورية مصر العربية أن تعنت الحكومة القطرية ورفضها للمطالب التي قدمتها الدول الأربع يعكس مدى ارتباطها بالتنظيمات الإرهابية ، واستمرارها في السعي لتخريب وتقويض الأمن والاستقرار في الخليج والمنطقة ، وتعمد الإضرار بمصالح شعوب المنطقة ، بما فيها الشعب القطري الشقيق . وتشدد الدول الأربع على أن الحكومة القطرية عملت على إفشال كل المساعي والجهود الدبلوماسية لحل الأزمة ، الأمر الذي يؤكد تعنتها ورفضها لأي تسويات مما يعكس نيتها على مواصلة سياستها الهادفة لزعزعة استقرار وأمن المنطقة ، ومخالفة تطلعات ومصلحة الشعب القطري الشقيق . كما تتقدم الدول الأربع بجزيل الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ / صباح الأحمد ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *